القائمة الرئيسية

الصفحات

منتهى الوسلاتي : طفلة ال11 عاما طوّعت أرجوحة السيرك وأبهرت الجمهور (فيديو)


بدأ شغفها بفن السيرك منذ ما يُناهز سنتيْن عندما تابعت عرضا في فن السيرك في إحدى عروض الدورة الخامسة للمهرجان الدولي لفن السيرك وفنون الشارع بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة (دورة 2022)، كانت الطفلة منتهى الوسلاتي آنذاك في سن التاسعة من العمر وكان انبهارها لافتا بالحركات البهلوانية الخطيرة لفناني السيرك.
بعد مرور سنتيْن، أصبحت هذه الطفلة، ذات الحادية عشر عاما والتلميذة في السنة السادسة من التعليم الابتدائي، فنانة سيرك تُجيد الحركات البهلوانية بحرفية عالية، بعد أن تلقت دروسا نظرية وتطبيقية باستمرار ضمن نادي السيرك لجمعية "بابا روني لفن السيرك" تحت إشراف مدرّبها حمزة الحبيبي، وقد توّجت مشاركتها بالفوز بالجائزة الثالثة ضمن المسابقة الوطنية لفن السيرك في دورتها الأولى التي أُقيمت يوم 5 جوان الحالي بمسرح الجهات بمدينة الثقافة، ضمن فعاليات الدورة السابعة للمهرجان الدولي لفن السيرك وفنون الشارع.
تُجيد منتهى اللعب على أرجوحة السيرك والتأرجح باستخدام الطوق المعلّق بالحبل وغيرها من ألعاب الخفّة التي تعتمد تطويع الجسد وانحناءاته لتشكّل لوحات بصرية جمالية تجمع بين السيرك والكوريغرافيا. فهي تتلاعب بجسدها وتطوّعه على الطوق وعلى أرجوحة السيرك، فتنحني وتتمدّد لتعبّر عن شغفها بفن السيرك، بعد أن أخذت نفسا عميقا وتخلّت عن خوفها الذي كان يسكنها منذ بدايتها مع هذا الفن.
رغم صغر سنّها، أظهرت هذه الطفلة مهارة في الحديث عن فن السيرك، وبكلّ ثقة في النفس تعتبر أن فن السيرك المعاصر هو استكشاف متواصل لإمكانيات الجسد وإظهار الطاقة التي يخفيها في شكل تعبيرات إبداعية تذهل الجمهور. وتضيف: "إنها تجربة مذهلة حقا، أكتشف كلّ مرّة أتأرجح فيها على الطوق أن إمكانياتي لا حدود لها وأنّ علاقتي بالسيرك تُصبح مثيرة للاهتمام أكثر فأكثر لصقل موهبتي".
يقول مدرّبها حمزة الحبيبي إنها "إحدى أيقونات السيرك في تونس استطاعت في سنّ مبكّرة منافسة فناني سيرك لهم من الخبرة ما يفوق 15 سنة". وعن تمارين السيرك، لاحظ أن منتهى تتميّز بمرونة في الفهم والتطبيق، فهي طفلة نشطة وذكية وتتسم بروح المغامرة. ويضيف: "لها من الإمكانيات الجسمانية ما يؤهلها لأن تكون فنانة سيرك على مستوى دولي، لأنها تعي جيّدا أن فن السيرك ليست حركات خطرة تقدّم للجمهور فحسب، بل السيرك هو مشاعر وأحاسيس ورسالة نبيلة أيضا تعبّر عن الإنسانية وتتُرجمها هذه الحركات البهلوانية".
ويبقى هدف منتهى الوسلاتي الأسمى دوما هو النجاح في الدراسة، ثم يأتي فن السيرك في مرتبة ثانية، فهي غير مستعدّة للتخلّي عن ممارسة شغفها لا سيّما وأنها تحظى بتشجيع مستمرّ من والديها وتعتبرهما مفتاح النجاح في هذا الدرب الفني.
الفيديو :