القائمة الرئيسية

الصفحات

تونسي يقدّم درسا في الكفاح :"عاودت البكالوريا 10 مرات.. خذيتها في عمر 52 سنة وعلى كرسي متحرك"


تابع التونسيون بكثير من الإعجاب قصة الخمسيني محمد الفاضل حمزاوي، والذي بات يطلق عليه إعلامياً لقب "شيخ المتناظرين في البكالوريا"، والذي تحدى إعاقته وصعوبات الحياة، ليتمكن بعد 10 محاولات من اجتياز الامتحان النهائي بنجاح :"عديت البكالوريا 10 مرات وفي كل مرة نطيح كونترول ونعاود.. شديت الصحيح وخذيتها في عمر 52 سنة".
وقال حمزاوي ، خلال استضافته ليلة الأحد في برنامج "الوحش برو ماكس" على قناة الحوار التونسي، أنه واصل دراسته ونال الإجازة بالرغم من الصعوبات، مشيراً إلى أن البكالوريا هي جسر لمواصلة الدراسة والبحث الجامعي.
وكان قد حاز على شهادة البكالوريا في شعبة الآداب، مؤكدا أن "التقدم في السن، والإعاقة العضوية، ومشاغل الحياة ليست عائقاً إذا ما تسلح الإنسان بالعزيمة والإرادة والأمل".
وأضاف ابن ولاية القصرين، أنّ إعاقته منعته من الكتابة على ورقة الامتحان، لكنها لم تمنعه من النجاح، ووجه التحية إلى الشابة مريم القرمازي التي عينتها إدارة التعليم للكتابة بدلاً عنه في الامتحان، موضحاً أنه مصاب بقصور عضلي يحول دون قيامه بالعديد من الأنشطة، ومنها القدرة على الكتابة، وأن أسرته الصغيرة ساعدته كثيرًا ليحقق هدفه.
الفيديو :