القائمة الرئيسية

الصفحات

هذه التهم الموجهة لبرهان بسيس ومراد الزغيدي .. التفاصيل



أكّد الناطق الرسمي للمحكمة الابتدائية بتونس محمد زيتونة، اليوم الأحد 12 ماي 2024، الاحتفاظ بالصحفي مراد الزغيدي والإعلامي برهان بسيس من أجل جريمة تتعلّق بـ ''التشهير وتشويه سمعة''.
وأوضح محمد زيتونة في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنّ النيابة العمومية للإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية قرّرت الاحتفاظ لمدة 48 ساعة بهما، من أجل جريمة ''استعمال أنظمة معلومات لنشر وإشاعة أخبار تتضمن معطيات شخصية ونسبة أمور غير حقيقية بهدف التشهير بالغير وتشويه سمعته''.
وأضاف المصدر القضائي أنّ الأبحاث مازالت جارية في الموضوع.
و أكد غازي مرابط، الأحد ، محامي الصحفي مراد الزغيدي، أنّه تمّ الاحتفاظ بمنوّبه بعد سماع دام حوالي خمس ساعات بمقر فرقة مكافحة الإجرام بالقرجاني، لافتًا إلى أنّه تم أيضًا الاحتفاظ بالصحفي برهان بسيّس.
وقال مرابط إنه تنقلت مجموعة من فرقة مكافحة الإجرام بالقرجاني إلى مقر سكنى الصحفي مراد الزغيدي في حدود 20.10 ليلًا، وقاموا بنقله إلى مقر الفرقة، مؤكدًا أنه انطلق سماعه عند الساعة 22.00 تقريبًا إلى حوالي 3.30 فجرًا، وعند حدود الساعة 4.45 فجرًا، تم إعلامه بأنّ النيابة العمومية أذنت بالاحتفاظ به.
وأضاف المحامي في تصريحه لوسائل إعلام محلية وللوكالة الرسمية التونسية: "لم توجه إليه تهمة بعد، إلى حين عرضه مع الصحفي برهان بسيّس الاثنين 13 ماي على وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية تونس 1 الذي يمكن أن يمدّد الاحتفاظ أو يكيّف الأفعال" .
وتابع المحامي أنه "تم عرض فيديوهات على مراد الزغيدي من برنامجه الإذاعي على إذاعة "IFM" (محلية)، وسؤاله عن قصده من وراء تصريحاته ومداخلاته، والتي لم نعاين أي إساءة أو تهكم أو ثلب، وعلى تدوينة على فيسبوك ساند فيها الصحفي محمد بوغلاب".
وشدّد غازي مرابط على أنه تم الاستماع إليه "على معنى المرسوم 54، رغم أنه رفض في البداية وتمسك بسماعه على معنى المرسوم 115 الخاص بالصحفيين"، وفق قوله.
الفيديو :