القائمة الرئيسية

الصفحات

حمزة البلومي : في حقّ الناس اللي كيما سي الطيّب.. لازم نعرفو ويني فلوس التبرّعات (فيديو)


ما تزال الهيئة التسييرية الحالية لمنظمة الهلال الأحمر التونسي، تثير الجدل حولها، خاصة بعد الانتقادات التي تتعرض لها من قيادات بالمنظمة نفسها، بخصوص مآل حملة التبرع الوطنية لفائدة الشعب الفلس-طيني.
كما تصاعد هذا الجدل إثر تحقيق أجراه برنامج "الحقائق الأربع" بقناة "الحوار التونسي"، وعُرض بتاريخ الثلاثاء 28 ماي 2024، ووردت فيه فيديوهات تبرز إتلاف كميات ضخمة من المساعدات التي تبرّع بها المواطنون لفلسطين، بتعلّة أنها منتهية الصلوحية.
يقول علي القلعي، المكلف بالإعلام في الهلال الأحمر التونسي والمدرب الدولي في الإسعافات الأولية، في تصريحه للبرنامج نفسه، إنّ "هناك مستودعات أكبر من مستودع مقرين (أين تم إتلاف المساعدات) تحتوي على إعانات أضخم يُقال إن حجم الإتلاف الذي طالها أكبر بكثير"، مضيفًا: "هناك كراتين لم تفتح أصلًا للتأكد من محتواها أو لمعرفة هل أن صلاحيتها منتهية أم لا".
وأضاف القلعي: "هناك مبالغ نقدية بآلاف الدنانير كانت تُجمع يوميًا تم منحها للهلال الأحمر على مدى أشهر في شكل هبات لفلسطين، فهل تم إيداع كل هذه المبالغ الضخمة في الحسابين البنكيين والحساب البريدي للهلال؟ يجب التثبت والسؤال عن مآلها إذا لم يقع إيداعها" وفق قوله.
أما مدرب إسعافات أولية والمتطوع في الهلال الأحمر التونسي، محمد الهادي المناعي، فقد أوضح أنه "حتى لو كانت هناك مواد منتهية الصلوحية، فإنّ القانون ينصّ على القيام بمحضر إتلاف بحضور عدلي إشهاد أو عدل منفذ مختصين باعتبار أنّ الهلال الأحمر يتمتع بالتمويل العمومي"، مستنكرًا أن يتم أيضًا حرق الأدوية بما يمكن أن يشكل خطرًا خاصة مع التفاعلات الكيمائية التي يمكن أن تنتج عن هذه العملية.
وردّا على ذلك كذّب الأربعاء 29 ماي، رئيس الهلال الأحمر عبد اللطيف شابو الاتهامات للمنظمة بخصوص الفساد والتلاعب بالأموال واتلاف المساعدات.
وقال شابو أن الهلال الأحمر لم يتلف أي مساعدات وأنه حتى المساعدات التي شارفت مدة صلوحيتها على الانتهاء تم توزيعها على التونسيين مشيرا الي انه تم على سبيل المثال توزيع كميات من الفارينة في شهر رمضان للنساء العاملات في طهي الطابونة.
وفي علاقة بالمساعدات المالية نفى رئيس الهلال الاحمر وجود فساد وتلاعب بهذه الاموال مشيرا الي ان الهلال الاحمر لا يجمع الاموال الا بترخيص من الدولة وانه تم اعلام مصالح الدولة بقيمة المساعدات التي تم تجميعها والتي تم تنزيلها بصفة يومية في حسابات الهلال.
وقد نشر الاعلامي حمزة البلومي تدوينة على حسابه الخاص على فايسبوك أرفقها بصورة المواطن التونسي الطيب القاسمي الذي تبرّع بمستحقات العمرة لفائدة الهلال الأحمر وقال حينها :"زوز ملاين عندي عامين نلم فيهم وما خلطش لحق عمرة كيف شفت الوضع في فلسطين تبرعت بيهم".
وعلق البلومي :"
في حق الناس اللي كيما سي الطيب.. لازم نعرفو ويني فلوس التبرعات ؟ ".
الفيديو :