القائمة الرئيسية

الصفحات

مقداد السهيلي :"كي نسافر يستقبلوني بالأحضان والورد في المطار.. نرجع لبلادي نلقى التمقيص والحسد"


نشر الممثل التونسي مقداد السهيلي ليلة الأحد 17 مارس 2024 تدوينة عبر حسابه الخاص فايسبوك، أثارت تفاعلا كبيرا في صفوف متابعيه.
حيث تحدّث السهيلي عن الجحود والنكران الذي يتعرض له في تونس، في حين أنه حينما يسافر خارج البلاد يتم استقباله بالأحضان والورود في المطار.
وقال مقداد في تدوينته :"
أقسم بالله... ونحلف وهاني صايم على ريقي... نسافر لبرة يستقبلوني بالأحضان والورد مالمطار ويستشيروني ... ويسمعوا كلامي... ويحبوا كل مشاريعي الفنية.. ويحترموني... نرجع لبلادي ما نلقى كان الجحود والحسد والتمقيص والتكمبين والتبندير والتمقعير...والتقرب مالمدير... والعصابات.. والتكتلات.. .. نفس الوجوه في المهرجانات.. نفس الوجوه في الدراما نفس الوجوه في السينما..في المسرح.. في الموسيقى..عشق كبير لثقافة التلفيق.. والنشاز والكلام الهابط ... حتى الأعمال اللي يبرمجوا فيها باش تمثل تونس لبرة أغلبها ضعيفة وعلاقاتها قوية... والعين الصحيحة واللسان الطويل.. ووقت الصحيح... مافمة شيء.. لكلو فاشوش.. وعشاء في الوتيل ودوش... وين باش يمشي الواحد..." 
وأضاف :" عندي 47 سنة فن .. مسرح موسيقى وأعمالي يستعرفوا بيها الكبارات هنا وغادي... كل يوم موجوع.. نتحسر.. نتظلم.. عملوا فيا الكفر بأنواعو... عطلوني ومقصوني.. ومازالوا .. كان ماجيتش تونسي راني راني بالخدم والحشم.. وقالوهالي هنا وغادي.. اما انا نحب بلادي في كل حالاتها... اما خسارة... اغلب الناس اللي فيها خايبين برشة... يفشلوا الناجح.. وينجحوا الفاشل... بلاد كل شيء فيها بالمقلوب.. نعرف اللي فمة منكم باش يقول ياسر متشائم .. كيما حبوا يلصقوهالي التيكي هاذي... انا عمري ماكنت متشائم.. انا نموت عالضمار.. والنباهة.. والذكاء.. والإبداع.. والمقدرة .. مانيش متشائم أما واقعي.. واقعي صعيب ومر.. قداش قلت غدوة خير.. قداش نسيت وتناسيت.. قداش فسخت وعاودت من جديد... برشة... تعبت.. فيه البركة.. ماعاد عيني في شيء... ماشي على روحي... وسامحوني كان قلقتكم ... سيجعل الله لي مخرجا.".
الفيديو :