القائمة الرئيسية

الصفحات

سمير الوافي :"تكون زوالي ربي ساترك.. وفجأة تعمل فيديو على تيكتوك وتولي كاراكوز" (فيديو)


في عام 2016 ظهر التطبيق الصيني تيك توك الذي أحدث ثورة في عالم الإبداع والترفيه على مستوى منصات التواصل الاجتماعي، حيث مكن المستخدمين من جميع أنحاء العالم من مشاركة مقاطع فيديو قصيرة تتنوع بين الرقص والموسيقى والتحديات ومحتوى الفكاهة، كما وفر التطبيق خاصية التواصل المباشر مع المتصفحين، لكن مع الانتشار الرهيب لتيك توك وتزايد شعبيته مجاوزا بذلك عتبة المليار مستخدم نشط شهريا في أزيد من 150 دولة، برزت ظواهر غريبة ومثيرة للجدل وبدأ النشطاء يلجأون لممارسات غير مألوفة وحاطة بكرامة الإنسان بهدف تحقيق أرباح خيالية عن طريق الميزات التي توفرها المنصة.
وتعليقا على ظاهرة التكبيس والتسول الالكتروني والفيديوهات المنتشرة في الآونة الأخيرة، نشر الاعلامي التونسي سمير الوافي تدوينة عبر حسابه الخاص موجها من خلالها رسالة للتونسيين الذين دخلوا هذا العالم، وقال الوافي :"
هذه الكلمات موجهة لمواطنين بسطاء وطيبين وقعوا للأسف في فخ التيك توك وتحولوا بإرادتهم إلى كاراكوزات ومهرجين وضحايا تنمر :
تكون زوالي ربي ساترك وعايش على قدك وصانع جوك بقناعة وإيمان...وفجأة تقوم تدخل في حيط...وتعمل فيديو في التيك توك ويضحكولك وتتمد على طولك...وتولي من فيديو لفيديو ماشي في بالك تشهرت وووليت مهم وتصنع في قصة نجاح...وماكش فايق اللي انت مجرد أضحوكة ومسخرة وكاراكوز في التيك توك...وضحية تنمر جماعي برضاك التام وبتواطئ منك...وبعد كل فيديو تِسكر وتتخمر بالجامات والكومونتارات وتتوهم اللي انت مؤثر...ولكنك في الحقيقة مجرد مهرج سخيف...عيب اللي تعمل فيه في روحك وفي عايلتك...فيق يا مواطن وانقذ روحك م الكاراكوز وعيش على قدك...وما تعملش م البساطة متاعك فرجة...وم القناعة متاعك لهفة...ومن طيبتك سذاجة...ومن أصلك سلعة...عاش من عرف قدره...عش محترما مهما كان مقامك ووضعك ومكانك...".
الفيديو :