القائمة الرئيسية

الصفحات

وفاة "عمّ علي بوهبرة" : ملك النكتة في قفصة وصانع الضحكة والإبتسامة.. (فيديو)


فقدت ولاية قفصة ظهر الأحد 25 فيفري 2024 أحد أبنائها علي بوهبرة، المعروف في الجهة بنُكته العفوية ورسم الابتسامة في وجوه كل من يعرفه، بعد صراع مع المرض، حيث كان يرقد بأحد الأقسام بالمستشفى الجهوي الحسين بوزيان بقفصة لأكثر من شهر.
ويعد علي بوهبرة من بين أطرف الشخصيات التي عرفتها تونس وخاصة قفصة في العقود الأخيرة، أضحك أجيالا عديدة بخفة دعابته وروحه، وصنع النكتة من الواقع بكل تلقائية وعفوية.
إذا أردت أن " تتذوق " قفصة وجوارها فعليك أولا بعلي بوهبرة فهو كوميديا دون تذاكر أو مال ، يشبه غبار قفصة والفسفاط كما يشبه أبناء كل جهته وكل الكادحين المنسيين .
إن الطرافة التي يستحدثها من الصفر تنبع دون كتابة أو تفكير ، تلقائية ، وليدة اللحظة ، يحرر كلماتها سريعا من موقف أو حدث أو شخص أو مكان فتنفجر في وجهك سخرية وضحكا ، لقد ترك الابتسامة ثوبا يناسب الجميع بكل المقاييس .
ورغم أنه ظل محصورا في المربع الشعبي لولاية قفصة وماجاور توقيتها المحلي فإن المخرج والكاتب منصف الذويب حاول أن يخرج الراحل من الدائرة الضيقة عبر تسطير عمل يجمع فيه علي بوهبرة بالمسرحي الكبير عبد القادر مقداد في فيلم كامل دون أن يتم الأمر .  
إلى حين انتقاله إلى عالم أفضل ورغم المرض الذي ألم به منذ أشهر قليلة بقي عدوا للنكد يبني النكت والسخرية دون زخارف ، هو الطريف الذي يسأل عنه الناس كل صباح وسيبقى رئيس حزب خفة الروح بتزكية من الشارع الشعبي هناك ، يتبادل طرائفه في المقاهي والأسواق والفضاءات العامة والحانات ومجالس الأنس والمرح .
وداعا أيها الطريف فوق العادة العاشق للحياة والناس ، رحمك الله ورزق أهلك ومحبيك جميل الصبر والسلوان .
الفيديو :