القائمة الرئيسية

الصفحات

آمال البكوش :"أنا ملّيت من روحي في شوفلي حلّ معادش نحب نتفرج.. والمسلسلات ولات بالمعارف والقعدات"


بعد غياب مطول عن الحضور الإعلامي تحدثت الممثلة القديرة أمال البكوش عن إشتياقها للأعمال الرمضانية القديمة التي كانت تجمع كل أفراد العائلة التونسية عكس الأعمال الحالية، حيث أصبحت كل قناة لها ممثليها على حد تعبيرها.
وأضافت أمال البكوش في برنامج "ماتينال السبت" أن مسلسل الدوار الذي قدمت فيه دور الأم وهي في عنفوان شبابها كان يجمع حوله كل التونسيين حتى أن الشوارع كانت شبه فارغة فترة البث، كما تحدثت عن مجمل الأدوار التي قدمتها معتبرة أنها فخورة بكل أدوارها حتى ولو كانت مساحتها صغيرة لكنها كانت تتطلب منها جهدا :"دور أم العاتي في الدوار إيه يا حسرة أنا كيف نتفرج في الدوار نقول تي هاني خدمت دور إمرأة كبيرة و أنا كنت صغيرة في العمر و البارح بركة إكتشفت أنو الدوار قاعد يتعدا على الوطنية..".
وفي حديثها عن إعادة سلسلة شوفلي حل قالت أنها لم تعد تشاهد العمل لأنها تصاب بالملل رغم نجاح المسلسل لكن الاعادات تضر وتقلق حتى الممثل :"الإعادات باهية و مش باهية..
باهية للجيل الجديد بش يشوف الأعمال القديمة و يطلع على الممثلين..
كيف نكثرو من الإعادات حتى لين أنا وحدة من الناس معادش نحب نشوف روحي
شوفلي حل برغم نجاحه و العباد تحبه و الممثلين الناس الكل تحبهم و لكن الإعادات برشة برشة يمرض الممثل
فمة حالة نفسية يوصللها الممثل معادش يحب يركز
أنا شوفلي حل معادش نتفرج فيه
أنا كممثلة فيه مليت من روحي معادش نحب نشوف روحي
الممثل مذابيه ديما يتجدد أما كيف يشوف روحه ديما في نفس الإطار يتعب و يمل".
وأضافت آمال البكوش :"نتمنى الدراما تتحسن في تونس و الدراما ترتقي إلي العدالة تعدل بين الممثلين بش معادش فلان دائما و أبدا موجود و لاخر غائب زادة حرام..
فما برشة ممثلين عندهم طاقات و عندهم ما يضيفو علاه المسألة ولات بالمعارف و الصداقات والقعدات و هذا يضر الدراما”.
الفيديو :