القائمة الرئيسية

الصفحات

التونسية عفاف جنيفان : وصفت بأقوى إمرأة عربية في إيطاليا.. بعد أن أجبرت رئيس وزرائها على الإعتذار للمسلمين (فيديو)


عُرفت العارضة التونسية الجريئة عفاف جنيفان في العالم العربي مؤخراً بعد أن شاركت في تقديم برنامج Runway Project الذي يعرض حالياً على قناة MBC إلى جانب مصمم الأزياء اللبناني المعروف إيلي صعب.
لهذه العارضة الجميلة تبلغ من العمر 53 عاماً، جانبٌ مثيرٌ في حياتها لا علاقة له بالصورة التي تبدو عليها بطلّتها الأنيقة.
شاركت جنيفان في العام 1984” بـ “ثورة الخبز التي اندلعت في تونس، واعتقلت ثم أطلق سراحها بعد تدخل عائلتها ذات النفوذ هناك، بعد أن صفعت شرطياً اعترض طريقها للوصول إلى المظاهرة، فرّدت على ضربه لها بالعصا بأن ضربته على رأسه مستخدمةً حقيبتها التي كانت تحوي زجاجة عطر باريسي من الحجم الكبير.
في العام 1988، تركت عفاف بلادها لتصبح عارضة أزياء في فرنسا، أي بعد عام واحد من وصل الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي إلى سدة الحكم في بلاده، وتعتبر من أشد المؤيدين لـ “ثورة الياسمين” التي اندلعت في العام 2011 رغم أنها لم تكن في تونس وقت وقوعها.
معروفة في إيطاليا بأنها كسرت الانطباع المعروف عن العارضات ك”شماعات” ثياب جميلات يتصفن بالجمال ويفتقدن الذكاء، وذلك بعد أن قدّمت برنامجاً تلفزيونياً ساخراً لاقى شعبية كبيرة، أثبتت من خلالها أنها امرأة قوية لا تخشى التعبير عن آرائها الجريئة.
دفاعها عن عروبتها ودينها وحكايتها مع بيرلسكوني :
اتصل بها رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلوسكوني، ليعتذر لها شخصياً بعد تصريحاته بحق المسلمين بعد أحداث الـ 11 من سبتمبر والتي قال فيها أن الغرب أعلى شأناً من الإسلام، حيث علّقت جنيفان على كلامه في لقاء صحفي قائلة أن تصريحاته ” لا تقل عن قنبلة ألقيت على الأمة العربية أما العالم الإسلامي فلا يعرف عنه شيئاً” حسب تعبيرها.
وقال بيرلسكوني في اعتذاره على الهاتف أن له أصدقاء في العالم العربي لترد عليه جنيفان :” ليس بعد ما قلته” ثم قبلت اعتذاره ونصحته بالتوجه إلى قناة الجزيرة لتصحيح وجهة نظره بل وأرشدته إلى ما يقول.
ودائماً ما دافعت عن أمتها ناصحة كل من لم يزر العالمين العربي والإسلامي أن يفعل قبل أن يعطي أي رأي سلبي.
ورفضت عفاف عدة مناصب سياسية منذ أن أصبحت إيطالية عام 1992، مبررة ذلك بأن الوضع البلاد السياسي لا يعجبها وأنها تراقب ذلك من بعيد، لكنها عادة ما تختلط بالسياسيين حتى يومنا هذا وسبق أن التقت بالرئيس بوتين.
الفيديو :