القائمة الرئيسية

الصفحات

ابتعدت عن الساحة الفنية وأقعدها المرض : لمسة وفاء للقديرة منية البجاوي صاحبة رائعة همس الموج (فيديو)


لا يمكن لجيل كامل من الثمانينات الى اليوم ان ينسى رائعة همس الموج التي سكنت قلب و وجدان كل مستمع بل و تماهى معها الاحساس و القلب حتى غدت من اكثر الاغاني الخالدة التي ظلت في الذاكرة الفنية التونسية حيّة صامدة لقيمتها الفنية و الحانها الفذة و الاداء الممتاز.
صاحبة همس الموج من الطاقات الفنية التي خيّرت او اظطرت للابتعاد عن الساحة الفنية رغم القيمة الصوتية التي تمتلكها و الخانة الغنائية و الاداء المفعم بالكثير من الاحساس و تناستها الساحة الموسيقية رغم كونها كانت و لا تزال احد الاعمدة التي روّجت للاغنية الموسيقية وكانت من بين الاصوات التي صنعت مجد الفنّ التونسي ورواجه.
الفنانة القدير منية البجاوي لن تمحى من خيال المستمعين مهما قست عليها الظروف الصحية و اقعدها المرض حتى جعلها غير قادرة على الوقوف … و رغم كون عديد الفنانين ظلوا يظهرون على المسارح جالسين الا ان فنانتنا ابت الا تغني وهي واقفة احتراما لجمهورها و مستمعيها.
منية البجاوي كانت لازما ان تخصص لها دورة موسيقية باسمها و ان يقع تكريمها من اعلى مستوى تقديرا لمسيرتها الفنية الزاخرة و ما خلدّه صوتها من درر موسيقية نظل نرددها اليوم دون كلل او ملل.
حتما ستبقى منية البجاوي اسم محفورا في تاريخ الاغنية التونسية طال الزمن او قصر.
الفيديو :